سهم شركة جنرال إلكتريك General Electric | GE

تأسست شركة جنرال إلكتريك الشهيرة عام 1892 في الولايات المتحدة الأمريكية على يد توماس أديسون- مخترع المصباح الكهربائي، حيث عملت الشركة على صناعة المنتجات الكهربائية والإلكترونية، ولكنها لم تتوقف عند صناعة المنتجات الكهربائية فقط، حيث قامت بصناعة وتطوير محركات الطائرات، معدات التصوير الطبي والخدمات المالية، كما إنها غزتِ أيضًا مجالات الطاقة الكهربائية، الغاز والطاقة المتجددة، إلى جانب صناعتها المئات من المعدات الكهربائية، لذا تعتبر اليوم شركة جنرال إلكتريك واحدة من أكبر وأهم الشركات الكهربائية والإلكترونية في العالم.

تاريخ جنرال إلكتريك

تأسست شركة جنرال إلكتريك General Electric واختصارها GE، في ولاية نيويورك في 15 أبريل عام 1892على يد العالم إديسون، عن طريق دمج جنرال إلكتريك لكل من شركة لشينيكتادي وطومسون هيوستن للكهرباء، حيث قام دريكسل مورجان بدعم هذا الدمج، واستخدمت الشركة مصنع لشينيكتادي كمقر رئيسي لسنوات عديدة، وهي عبارة عن مجموعة أمريكية ضحمة متعددة الجنسيات تعمل في مجالات الكهرباء، قطاع الطيران، الرعاية الصحية، الطاقة المتجددة، الصناعات الرقمية، الغاز، الإضاءة والنفط، حيث تعتبر ثاني أكبر الشركات في العالم من الناحية السوقية ورأس المال وعدد العمال الذي يفوق 300 ألف عامل.

في عام 1900، قامت الشركة بإنشاء المختبر الخاص بها، التي تمكنت من خلاله من تطوير وصناعة معظم منتجاتها الكهربائية المختلفة، وفي عام 1911، قامت الشركة بتأسيس مقر الإضاءة التابع لها في Nela Park، بعد أن استحوذت على أعمال الإضاءة المتعلقة بالرابطة الوطنية للمصابيح الكهربائية، كما احتلت شركة جنرال إلكتريك عام 2011 المرتبة الرابعة عشر في قائمة أفضل 20 شركة في العالم، وأيضًا صُنفت الشركة بين Fortune 500 في عام 2018 كواحدة من أكبر 18 شركة في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث إجمالي الإيرادات.

إدراج جنرال إلكتريك في مؤشر داو جونز الصناعي

بعد مرور 4 سنوات فقط على إنشاء شركة جنرال إلكتريك، أي في عام 1896، تم إدراجها في مؤشر داو جونز الصناعي، حيث كانت واحدة من أصل 12 شركة فقط مدرجة تحت هذا المؤشر.

تنقسم منتجات شركة جنرال إلكتريك وخدماتها بين محركات الطائرات، المنتجات الصناعية، الرعاية الصحية، وتوليد الطاقة، معدات إنتاج النفط والغاز، التصوير الطبي، النقل والإضاءة. حيث كل مجال من هذه المجلات يخدم العديد من المستهلكين على مستوى العالم، فنجد أن قطاع الطاقة يخدم الحكومة والصناعة وغيرهم من المستثمرين في مجال إنتاج الطاقة، كما أن الشركة تسخر معظم المنتجات الخاصة بها من أجل إنتاج الطاقة الكهربائية، حيث تستخدم جميع تقنياتها مثل النفط والغاز والفحم والطاقة النووية والديزل لإنتاج توربينات الغاز والبخار وبرمجيات رفع البيانات، كما تقوم أيضًا بإحلال التوازن الكامل لمحطة إنتاج الطاقة الكهربائية.

تقوم الشركة بتوفير مجموعة من توربينات الغاز من خلال أنظمة الطاقة الغازية، حيث تعمل هذه التوربينات على خدمة المرافق وتهويتها، وأيضًا خدمة منتجي الطاقة المستقلين، بالإضافة إلى خدمة التطبيقات الصناعية التي تشمل محطات الطاقة الصغيرة والمتحركة ووحدات توليد الطاقة.

وتتميز محطات الطاقة التابعة لشركة جنرال إلكتريك بتطبيقها نظام Steam Power،الذي يحتوي على تقنية خاصة بطاقة البخار التي تعمل على التطبيقات الفحمية والنووية، حيث أنها تساعد من خلال جودة الهواء في إنتاج طاقة بكفاءة عالية، كما إنها تساهم في توفير الأداء الذي يزيد من عمر محطة توليد الطاقة، إلى جانب مساهمة بعض المنتجات والخدمات التي تعتمد على التكنولوجيا في توليد الطاقة.

يتراوح عدد أقسام الشركة الرئيسية إلى 4 أقسام: الطاقة والمياه، الطيران، الرعاية الصحية والنفط والغاز.

  • قسم الطاقة والمياه:هو أكبر مصدر ربح للشركة، والذي يقوم على تطوير الأنظمة وتنفيذ الحلول التي من شأنها أن تزيد من إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال الاستفادة من الموارد المختلفة مثل الرياح والنفط والغاز والمياه وغيرها، ويعمل أيضًا القسم على بيع عدد كبير من المنتجات مثل التوربينات والمولدات الكهربائية للتجاريين والمستهلكين، وبيع المضخات والفلاتر وأنظمة العلاج لعملاء التجزئة، كما أن هذا القسم حقق عام 2015 ربح تصل نسبته إلى 29% من إجمالي أرباح الشركة، ويُقدر بـ 1.682 مليار دولار.<./li>
  • قسم الطيران:يعتبر قسم الطيران المزود الأول لمحركات الطائرات والآلات على مستوى العالم، حيث يتم استخدام منتجات هذا القطاع في الطائرات التجارية والعكسرية المقاتلة والقاذفات والمروحيات والناقلات وطائرات المراقبة، وصنف خط الطيران الخاص بشركة جنرال إلكتريك بإنه الأسرع في النمو وتحقيق الأرباح بين قطاعات شركة جنرال إلكتريك حيث يمثل تقريبًا أكثر من ربع إجمالي مكاسب الشركة.
  • الرعاية الصحية:ينتشر قطاع الرعاية الصحية التابع لشركة جنرال إلكتريك، في 5 قارات حول العالم، حيث يعمل على توفير حلول تقنية في المناطق المتاحة بها الرعاية الصحية، التي تظهر في معدات الكشف الطبي، وأجهزة تصنيع العقاقير، وأنظمة مراقبة المرضى، والأجهزة المستخدمة في التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب وأجهزة التصوير المقطعي، ويمثل هذا القطاع قرابة 20% من إجمالي أرباح الشركة.
  • النفط والغاز:وتقوم الشركة هنا بتقديم المعدات اللازمة لشركات الطاقة لمساعدتهم في استخراج واستكشاف وتكرير النفط والغاز، حيث تُصنع الشركة المعدات والمفاعلات والضواغط وأنظمة الحفر والإنتاج، وقد حقق هذا القطاع 13% من إجمالي أرباح الشركة في 2015.

جنرال إلكتريك والبورصة

كان يجب أن تسجل شركة جنرال إلكتريك في سوق البورصة مع هذا النمو المتزايد في حجم الشركة، حيث أدرجت في بورصة نيويورك تحت رمز GE، ومع بداية تأسيس الشركة وحتى الأزمة العالمية في عام 2008، حققت الشركة مكاسب ضخمة من عوائد الإيرادات الخاصة بمبيعات الشركة، ولكن سعر سهم الشركة تأثر بشكل كبير بالأزمة المالية كما هو الحال مع معظم الشركات في الولايات المتحدة، حيث وصل سهم GE إلى أدنى مستوياته في عام 2009 متراجعًا إلى 5 دولار و90 سنت، ولكن سرعان ما بدأ سهم GE بالتحسن مع إنتهاء الأزمة العالمية.

ولكن في عام 2016 واجهت الشركة أزمة أخرى بسبب قلة السيولة وانخفاض المبيعات، وهذا أثر بشكل مباشرعلى سعر السهم الذي انخفض في عام 2017، بعد أن قامت الشركة بتخفيض أرباح المستثمرين بنسبة 50% لمحاولة استعادة حصص أسهم شركتها التي تراجعت.

استمرت أسهم شركة جنرال إلكتريك في التراجع حتى وصلت إلى سعر أدنى جديد، فوصل سعر السهم إلى 7 دولار و72 سنت في نوفمبر عام 2018، وجاء هذا الانخفاض نتيجة للأداء الضعيف في مجال الطاقة المتجددة والأرباح السلبية، مما أدى إلى انخفاض قيمة الأسهم بنسبة 54.21% وقتها.

وتجذب التقلبات القوية في أداء سعر هذا السهم المستثمرين، الذين يبحثون عن فرص جيدة لتحقيق الأرباح.